قذف اليمنيات والسعوديات فتنة مسلسل رشاش

0 0
وقت القراءة:3 دقيقة, 50 ثانية
موضوع اليوم عن الفتنة التي اثارها مسلسل رشاش وما تسبب به من قذف المسلمين لنساء بعضهم البعض ،، للأسف البعض يتكلم بكلام يحسبه هينا وهو عند الله عظيم ،،،،، اليوم سننبه على امر خطير كثير من المسلمين غافلون عنه ، كلمات تقولها بلسانك لا تلقي لها بالا ولا اهتماما ، قد تكون سبب في لعنة الله عليك و دخولك جهنم ،،،، لا ابالغ هنا فلدي الأدله .

بعد ان اشعل المسلسل فتيل الفتنة بالطعن في شرف اليمنيات ، اشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي بهذه النار ،، فاليمني يرد والسعودي يرد وكثير منهم يطعن في نساء الآخر ،، وهكذا لم يسلم احد و النتيجه انه تم قذف نساء المسلمين في بلدين محافظين .

في هذا الموضوع سأتحدث بلسان الإنسان المسلم ، وليس بلسان شخص ينتمي لمنطقه جغرافيه معينه يهمه فقط من ينتمي لمنطقته او بلده ، طالما اننا مسلمين فمن واجبنا الدفاع عن كل مسلم بغض النظر عن بلده او قبيلته، هكذا يجب ان تكون رابطة المسلمين مع بعضهم ، اقوى من اي رابطة قوميه او وطنيه او قبليه او عنصريه ، بل ان رابطة المسلمين مع بعضهم يجب ان تكون اقوى حتى من الرابطة الأسريه .

ماذا قال الله لنوح عندما دعى لإبنه وَ نادى‏ نُوحٌ رَبَّهُ فَقالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَ إِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَ أَنْتَ أَحْكَمُ الْحاكِمِينَ \ قالَ يا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صالِح .
ماذا نفهم من قصة نوح وابنه ، نفهم ان الله عندما ذرأ الناس في الأرض جعل الصالحين مختلطين مع الفاسدين ، فالصالح والفاسد ستجدهم في كل بلد وفي كل قبيله ، حتى في الاسره الواحده ستجد من افرادها الصالح و المفسد .

كم من اناس تجد لهم جاه وسلطان ومال وقد بلغو درجات عاليه في الدنيا ، فتتمنى ان يوسع الله عليك مثلهم ولكنك تجد صعوبه في جمع المال ، فتحزن على حالك ، و لا تدري انك بهذا الحزن واليأس تضيع على نفسك فرصة جمع العمله الثمينه الغاليه التي ترفع درجاتك اضعافا مضاعفه في الحياه الحقيقيه في الآخره ، ، يقول لك الله وَ لَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجاتٍ وَ أَكْبَرُ تَفْضِيل ، فلا تغرك درجات الناس ومقاماتهم العاليه في الدنيا الفانيه ، فالدرجات الحقيقه والعاليه جدا هي في الآخره ، والتفاضل والسباق عليها هو السباق الحقيقي ، ولن تحصل على تلك الدرجات العلى والمقام الكريم الا ان جمعت عملتها في الدنيا وهي عمله لا يصعب جمعها مثل عملة المال ، عملة الآخره هي تقوى الله والعمل الصالح ، فما اسهل جمعها ،

امرأة فرعون عاشت في قصر من قصور الدنيا ، ومع ذلك تطلعت الى ماهوا ابقى واعظم ، ترى ماهو عظم البيت في الجنه ، لا مجال للمقارنه بين ذلك البيت العظيم وبين اعظم قصور الدنيا

قال تعالى يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَ أُنْثى‏ وَ جَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
ركز مع الآيه يقول الله انا جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ، نعم الناس جعلهم الله شعوب وقبائل متعدده في اماكن وبقاع جغرافيه مختلفه ، مالهدف من ذلك ، الجواب لتعارفوا ، لم يقل لتفاضلوا ، اي ليس هناك شعب افضل من شعب او بلد افضل من بلد ، فقط الهدف من التعدد هذا هو التعارف ،،،

ركز جيدا في هذه الآيات التي نزلت في الذين اتهموا ام المؤمنين عائشه في حادثة الإفك . هذه الايات تنطبق ايضا على كل من يعتدي على عرض اي امرأه مسلمه عفيفه .
إِنَّ الَّذِينَ جاؤُ بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَ الَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذابٌ عَظِيمٌ
احسب انت كم الأثام التي اكتسبتها عندما عممت كلامك وقذفت المؤمنات في البلدين ، لَوْ لا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْراً وَ قالُوا هذا إِفْكٌ مُبِينٌ \ المؤمن لا يقول الا خيرا باخيه المسلم
وعليك ان تكذب كل مايشاع عنهم دون دليل

حول كاتب المقال

ملكوت السماوات و الأرض

كل إنسان يولد على الفطرة ، الضمير الذي بداخلك يؤنبك عندما تذنب و يشعرك بالراحة عندما تعمل صالحا ، ويجعلك تدرك الأشياء الجميلة فطريا و الأشياء القبيحه فطريا ، مثلا الجميع يحب الوردة ، الوردة جميلة ، الكل مجمع على ذلك ، الناس بمختلف ثقافاتهم و أديانهم و تقاليدهم مجمعين على ان الورد جميل ، احساسنا هذا تجاه الورده هو احساس فطري ، فالفطرة تحب الاشياء الجميله و تكره الاشياء والافعال القبيحه ،وهناك اعمال شريره يكرهها الجميع ،و لكن الفطرة قد تمسخ ، ،فتفضل النجس على الطاهر، وتصدق الباطل و تكذب الحق ، و تجعل اللامعقول معقول و العكس صحيح ، فهذه القناة سميناها قناة على الفطرة ، لأن محتواها يهدف لإعادة كثير من الناس الى فطرتهم التي مسخت وتلوثت بسبب عمل الشيطان ،فما على المتابع الا ان يترك فرصه لنفسه كي تتفكر و تتأمل بما نطرحه عليه ،وسيجد ان هناك شيء بداخله يرتاح لما يسمعه ، ولكن هذا الشيء محبوس مكبل بالموروثات و المعتقدات الباطله ،التي تمنعه من ان يعيد النظر فيما تلقاه منذ صغره
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

✎ الشّروط و الأحكام

الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء كل شخص يحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه. التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع ملكوت السّماوات و الأرض ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر). يسمح باستخدام هذا الموقع لأغراض مشروعة وبطريقة لا تنتهك القانون أو أي من الحقوق أو القيود المفروضة على استخدام هذا الموقع من قبل طرف ثالث. وتشمل هذه القيود -ولكن لا تقتصر عليها- التحرش وتشويه السمعة واستخدام اللغة البذيئة والعدوانية بحق طرق ثالث، وأي تصرف آخر قد يعتبر غير ملائم.

✪ ملكوت السّماوات و الأرض

كل إنسان يولد على الفطرة ، الضمير الذي بداخلك يؤنبك عندما تذنب و يشعرك بالراحة عندما تعمل صالحا ، ويجعلك تدرك الأشياء الجميلة فطريا و الأشياء القبيحه فطريا ، مثلا الجميع يحب الوردة ، الوردة جميلة ، الكل مجمع على ذلك ، الناس بمختلف ثقافاتهم و أديانهم و تقاليدهم مجمعين على ان الورد جميل ، احساسنا هذا تجاه الورده هو احساس فطري.

Ssl seal 1

☰ القائمة الرئيسية


SiteLock

☯ شركاء الموقع